الغذاء والتغذية

ساعدي عائلتك على الاستمتاع بصحّة جيدة بفضل أحدث الأخبار الأسبوعية حول تنظيم الوجبات، الطهو الصحّي والإرشادات المفيدة حول تناول الطعام، بالإضافة إلى مقالات خاصة بالتغذية.

الفيتامينات والمعادن مكونات غذاء المستقبل

أصبح الغذاء الصحي بمثابة طوق النجاة من داء السمنة والأمراض المرتبطة به كالسكري وضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية. وتعتبر أغذية المستقبل والمعروفة "بالفايتو" Eng مصطلح حديث أطلق على الكيميائيات النباتية والتي أهتمت الكثير من الدراسات الحديثة بها وكشفت عن خصائصها العلاجية المذهلة في مجال الوقاية والعلاج من العديد من الأمراض أهمها السمنة والأنيميا.

وتعد الفيتامينات والمعادن من أسرار "الفايتو" الصحية علاوة على أنها مكونات غذائية ضرورية للحياة، ومن فوائدها:

  • الفيتامينات مركبات عضوية Organic Compounds، توجد بشكل طبيعي في الأغذية النباتية والحيوانية، أما المعادن فهي مركبات غير عضوية Inorganic compounds، لا يمكن للنبات أو الحيوان تصنيعها.
  • تلعب الفيتامينات والمعادن دوراً أساسياً في الجسم للحصول على الصحة الجيدة عن طريق تنظيم عمليات التمثيل الغذائي (الحرق)، كما أنها تعمل كمساعد لعمل الأنزيمات المسئولة عن التفاعلات الكيميائية في الجسم.
  • تؤكد الأبحاث الصادرة عن هيئة الغذاء والدواء (FDA)، أن بعض الفيتامينات تلعب دوراً مهماً كمضادات الأكسدة والتخلص من الشقوق الحرة المؤكسدة المسببة للعديد من التغيرات المرضية التي تحدث لخلايا الجسم مثل الشيخوخة والأمراض الانحلالية التي تصيب الجسم نتيجة تراكم هذه المؤكسدات في الخلايا والأنسجة مثل إلتهاب المفاصل والعضلات واضطراب في الرؤية والإصابة بالزهايمر. بينما تؤدي الأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والفسفور والماغنسيوم دوراً مهماً في تكوين الكتلة العظمية وبالتالي فإن نقصها في الجسم يسبب هشاشة وترقق في العظام.

وفي هذا الإطار، نقدم لك "عزيزتي حواء" دليل كامل عن أنواع الفيتامينات والمعادن الهامة التي يحتاجها الجسم، من أهمها:

1 - فيتامين “A” وبيتا كاروتين Beta Carotene:
يعدان من أهم الفيتامينات المضادة للتأكسد التي تمنع من اضطراب الرؤية ليلاً وعدم القدرة على تمييز الألوان، كما أنهما مفيدان في علاج حب الشباب والصدفية والأكزيما ورفع مناعة الجسم والسرعة على التئام الجروح والوقاية من السرطان. ويتوفران في: زيت كبد الحوت، الكبد الحيواني، المشمش، الطماطم، الجزر، السبانخ، البروكلي، الجرجير، المانجو، البيض، الحليب بمشتقاته.

2 - فيتامين “D”:
هذا الفيتامين هام جداً في امتصاص الكالسيوم والفوسفور من الأمعاء، كما أنه محفز قوي لجهاز المناعة. ويتواجد بكثرة في الأسماك كالسردين والتونة، صفار البيض، الحليب، الزبد، البروكلي.

3 - فيتامين “E” :
هذا الفيتامين ذو فعالية كبيرة في تقوية الشعر والتئام الأنسجة والحد من عوارض الجلد الناتجة عن الشيخوخة كما أنه مفيد للمرأة في فترة الدورة الشهرية (الطمث). من أهم مصادره: الأفوكادو، الملفوف، الكبد، الذرة، اللوز، الزيوت النباتية المضغوطة، الحبوب الكاملة.

4 - فيتامين “K” :
يلعب هذا الفيتامين دوراً مهماً في الحفاظ على سيولة الدم عند حدها الطبيعي، كما أنه ذو دور فعال في تكوين العظام، والوقاية من هشاشة العظام. يتواجد في الخضراوات ذات الأوراق الداكنة والخضراء كالبقدونس والجرجير والفجل.

5 – فيتامين “B” :
يحافظ على صحة الأعصاب والجلد والعيون والشعر والكبد والفم والجهاز الهضمي. كما أنه يعمل كأنزيم مساعد في عملية انتاج الطاقة والتخفيف من الضغوط النفسية والبدنية، حيث أنه يساعد في علاج الاكتئاب والأرق والقلق. علاوة على أنه مقاوم جيد لأعراض سن اليأس والشيخوخة. من مصادره الغذائية: الحبوب الكاملة، الكبد، الخضراوات الورقية، الأسماك، اللحوم الحمراء، الدجاج، الفول والخميرة.

6 - معدن البورون “Boron”:
هذا المعدن يتمتع بقدرة وقائية فعالة في تقليل الإصابة بضمور العظام والحفاظ على كثافتها، يتوفر بكثرة في الخضراوات والفاكهة.

7 - معدن اليود : “Iodine”
مطلوب للحفاظ على صحة الغدة الدرقية، والحد من تضخمها. أهم مصادرها: الملح اليودي، المأكولات البحرية، الملفوف، البصل، الفجل، اللفت، الأناناس.

8 - معدن المنغينيز “Manganese”:
يؤدي تناول هذا المعدن سواء من الغذاء أو من المكملات الغذائية إلى تحسين التمثيل الغذائي للدهون والبروتين، كما يتم استخدامه في إنتاج الطاقة بالجسم، والحفاظ على صحة الأعصاب وتنظيم سكر الدم وصحة جهاز المناعة، من مصادره الحبوب الكاملة، الجوز، اللوز، الكمثرى.

9 - معدن البوتاسيوم :“ Potassium”
يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع، ويساعد على تخزين الطاقة بالجسم ونقل الإشارات العصبية وانقباض العضلات وإفراز الهرمونات. يتواجد معدن البوتاسيوم في الخضراوات والفاكهة الطازجة والمجففة، الحبوب، منتجات الألبان، البطاطا الحلوة.

10 - معدن كروميوم “Chromium”:
يعمل على زيادة كفاءة التمثيل الغذائي للغلوكوز في الدم، كما أنه يساعد على ضبط مستوى السكر وتنظيم إفراز الأنسولين وخفض الكولسترول في الدم، علاوة على المساعدة على إنقاص الوزن. من أهم مصادره: اللحوم، الأجبان، الخميرة الجافة.

المراجع

1 - http://annieappleseedproject.stores.yahoo.net/foodsourforv.html
2 - http://www.fda.gov/

أضيفي تعليق

لوحة التحكم

مواضيع متّصلة