الصحة والرشاقة

قومي باختيارات أكثر صحّة في ما يتعلّق بنمط حياة عائلتك وذلك بفضل مقالاتنا الأسبوعية، نصائح الخبراء ودلائل

طرق تنظيم وقت الفراغ التلفزيون والكمبيوتر والمكالمات الهاتفية مضيعة للوقت

قد تشكل مشاهدة التلفزيون أو قضاء الوقت في ممارسة الألعاب الإلكترونية أو أمام الكمبيوتر أحد العوامل الخطيرة التي يمكن أن تطيح بمجهودات تحسين الصحة وإنقاص الوزن.

وطبقاً لكتاب Time for life وجد أن الأمريكيين لديهم أكثر من 40 ساعة في الأسبوع كوقت فراغ ألا أنهم يشعرون أن وقت فراغهم أقل من ذلك بكثير بسبب قضائهم هذا الوقت أمام التلفزيون حيث يتم تبديد نحو 15 ساعة تقريباً في مشاهدة المواد التلفزيونية أسبوعياً.

وفي هذا الإطار أثبتت العديد من الدراسات الصادرة من منظمة الصحة العالمية أن هناك إرتباط وثيق بين مشاهدة التلفزيون أو العمل المكتبي وبين زيادة الوزن والإصابة بالسمنة. كما أوضح الباحثون أن الأشخاص الذي يقضون معظم أوقاتهم في مشاهدة التلفزيون يكون لديهم ميلاً شديداً للخمول وعدم الحركة وتناول الوجبات السريعة.

وبصفة عامة فإن مشاهدة التلفزيون تعمل على ضياع الوقت الذي يمكن إستغلاله في إنجاز الكثير من الأعمال المفيدة مع العائلة أو القيام بالأنشطة البدنية الصحية مثل أداء التمارين الرياضية، ممارسة الهوايات المحببة كالتجمع مع الأصدقاء لممارسة أحد الألعاب الحركية الجماعية مثل كرة القدم أو السلة. هذا بالإضافة إلى أن ضياع الوقت في مشاهدة التلفزيون يحفز على جلب مزيد من الطعام ويشجع على الخمول وقلة الحركة وبالتالي زيادة الوزن.

ولكي لا تتعارض مشاهدة التلفزيون مع نمط الحياة السليم علينا القيام بإتباع مجموعة من الأفكار الصحية بهدف الحفاظ على صحة الجسم والوزن، والتي من أهمها:

1- إعداد قائمة بالبرامج والمواد التلفزيونية المراد مشاهدتها يومياً والإلتزام بها فقط.

2- جعل المواد المستخدمة في الهوايات والكتب والمعدات الرياضية في متناول اليد حتي يسهل إستخدامها في أوقات الفراغ.

3- إستغلال الوقت أثناء مشاهدة التلفزيون في ممارسة بعض التمارين الرياضية كتمارين الإسترخاء (اليوجا) أو تمارين الإطالة التي تهيء الجسم على بدء مجهوده البدني بقوة ونشاط.

4- تخصيص بعض الوقت لتجديد الطاقة وكسر الروتين اليومي من خلال إيجاد بعض الإهتمامات الجديدة المرتبطة بالهوايات والأنشطة المتعددة والبحث عن صداقات جديدة تضفي على الحياة حيوية الشباب والتغيير الإيجابي.

5- يساعد الاهتمام بالذات والإعتناء بها في أوقات الفراغ على تجديد النشاط والتحفيز على العمل وزيادة الإنتاج. فقد وجد علماء النفس أن تكريس معظم الوقت في تحمل أعباء العمل أو العائلة يكون بمثابة عبء نفسي يستنفذ قدرات الإنسان ويؤدي إلى تدهورأدائه مما قد يؤثر على رعاية الأسرة ومسئوليات العمل. علماً بأن الإهتمام لا يكون بقضاء الوقت في مشاهدة التلفزيون أو ممارسة الألعاب الإلكترونية لما لهذه الأنشطة من تأثيرات سلبية على الناحية النفسية والإجتماعية والذهنية للشخص.

6- وضع جدول زمني لتنظيم وقت الفراغ المتاح في اليوم وذلك من خلال تحديد الأعمال المراد القيام بها وحساب الوقت اللازم لها بصورة يومية ثم تدوين ذلك في مفكرة خاصة. فمثلاً، إذا كان يلزم الحصول على 5 دقائق للإسترخاء في اليوم أو الرغبة في ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة في اليوم فيجب من تدوين ذلك في مفكرة خاصة لإتمام عملية القيام بها.

7- وضع ضوابط للمكالمات الهاتفية حيث تعتبر المكالمات الهاتفية والرد عليها من أكثر العوامل مضيعة للوقت وإهدار للطاقة والمجهود هذا بالإضافة إلى التأثير السلبي الناتج عن إستخدام الهاتف النقال على سلامة الجهاز العصبي.

8- ممارسة بعض التدريبات الخفيفة أثناء مشاهدة التلفزيون كرياضة بناء العضلات وحمل الأثقال الخفيفة أو أداء بعض تمارين الأيروبيكس والبيلاتس أو الإسترخاء أثناء المشاهدة وممارسة اليوجا.

9- القيام ببعض التمارين الخفيفة للذراعين والكتفين والرقبة أثناء القيام بالعمل المكتبي للتخفيف من حدة الشد العضلي.

10- شرب الماء بدلاً من تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفزيون لتجنب زيادة الوزن وتنشيط الدورة الدموية وتخليص الجسم من مخلفات عمليات التمثيل الغذائي فيه.

المراجع

1 - http://www.timeforlife.org.uk/

لوحة الرسائل ~ ٣ تعليق
  • shamsa أجيبي

    شكرا على النصيحة استفدت قليلة لانني مابي هذا الموضوع

  • انيس أجيبي

    انا احبكم لكن ما بدي هذا الموضوع

أضيفي تعليق

لوحة التحكم

مواضيع متّصلة